Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

كيف تدرب الخونة على الكذب وتفياس /زوبعة في فنجان

زوبعة في فنجان

كيف  تدرب  الخونة  على  الكذب وتفياس

يقال ان الاعتراف بالخطأ فضيلة  ولكن بعض فلاسفة علم التكبر والاستعلاء لا يعترفون بهدا المنطق ،صنفوا أنفسهم بالرجال  وهم في ثياب النساء  يدعون تعرضهم للظلم وهم يمارسونه بالصوت والصورة ،و عندما  يخطئون في حق الأخريين يسعون لتبرير  أخطائهم  بالدجل و وابل من القذائف الغير أخلاقية التى تصيب  على  ضحايا ممارساتهم   الشيفونية ،لما عاشت الجزائر أزمات وزلازل وووو هرب  من يدعون اليوم أنهم  من  الجنس المتفوق   وعوض  الحياد  او الجهاد في سبيل الوطن كما فعل الأحباب سنوات الاستيطان   راحوا يعلنون الحروب القدرة وغيرها ضد البلاد والعباد بعد ما سهلت لهم  الإقامة والأجور بالعملة الصعبة ،   فاستفادوا من الإشهار الإعلامي  ليس حبا فيهم بل لتقزيم الجزائر وإذلال رجالتها  ،هم أربعة  خونة ادعوا انهم اعتلوا  مناصب عليا في الدولة  ولهم أسرار الدفاع والهجوم  وادا بنا نكتشف أنهم كانوا في  مدخل الباب ومنهم من عمل كنادل والأخر  كحارس  تمكنوا من سرقة بعض  المحافظ  بأمر من   الخوارج  ليظهروا   في  صور بها رتب عسكرية  تحمل روح الخيانة 

عار عليكم  وانتم في سن الخمسين ان تبقوا طوال حياتكم  تصنعون الكذب وتمارسون التفياس  معتقدين ان الكل يصدقكم  في كل ما تقولون  يريدون الحصول على الحقوق وهم يدوسون على حقوق الغير  فضائحكم ستكون في مناشير  ملصقة على جدران من يحميهم من اجل مواصلة  الخيانة ويومها لا ينفع الندم "ادا كانت  لديك  عشرة رصاصات   فاحتفظ بواحدة لأعداء وتسعة منها سخرها للخونة لان لو الخونة ما  تجر أ الأعداء في مجرد التفكير في الاعتداء والتسلط  علينا " وفي هذا المقال  نقول "لقد عاش من عرف قدر نفسه "والطيور على أشكالها تقع