Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

جامعة الخيانة العربية تحولت الى منتدى خليجي /باعت القضية الفلسطينية واحترفت بيع القضايا العربية /دول الخليج ت

جامعة الخيانة العربية تحولت الى منتدى خليجي

باعت القضية الفلسطينية واحترفت بيع القضايا العربية

تحالفت مع أمريكا لتدمير العراق وتشتيت ليبيا ونشر الإرهاب في اليمن وسوريا

دول الخليج تمول الحملات الإرهابية الشرسة ضد سوريا  والضربة الأمريكية

الجزائر واحدة في موقفها المساند لشرعية في سوريا

في الوقت الذي وقفت دول غير إسلامية كروسيا والصين كوريا الشمالية  وفنزويلا ، ودولة إسلامية وحيدة كايران برفقة حزب الله اللبناني   ودولة عربية وحيدة كالجزائر مع الشعب السوري في حربه  ضد  امريكا وعصاباتها الإرهابية  وقفت كل دول الخليج وعلى رأسهم السعودية و قطر والإمارات مع أمريكا وحلفائهم من اجل تفتيت الدولة السورية  ومحاولات القضاء على النظام الشرعي فيها   بشتى السبل  حتى وصل الأمر الى تمويل  إرسال مجرمين ومرتزقة  من 83 دولة  وتمويل الطنان من الأسلحة والمعدات الحربية  لإنجاح العدوان على دولة عربية  اسلامية تربطها علاقة تاريخية ودينية مع منتدى الخيانة العربية الذي تعتمد عليه اليوم أمريكا في مخطط العدوان بعد ان تخل معظم حلفاء امريكا  عن دعم هذا المسعى

حيث كانت هده الجامعة الخليجية قد بادرت  خلال عام 2011 الى تعليق مشاركة سوريا في اجتماعاتها،  حيث  صرح  في هذا الشان فاروق العشري لقناة العالم الاخبارية ان الهدف من هذا القرار الذي يعتبر قرارا اميركيا هو اركاع سوريا بشكل كامل امام المشروع الاميركي والدخول في تسوية مع الكيان الاسرائيلي.

 مضيفا ان اميركا ومنذ 2004 قامت بمحاصرة سوريا من خلال فرض عقوبات عليها تحت عنوان دعمها للارهاب اي دعمها للمقاومة الفلسطينية واللبنانية وتورطها المزعوم في عمليات الاغتيال في لبنان وتدخلها في العراق وسعيها لامتلاك اسلحة الدمار الشامل ووضع هذا البلد ضمن محور الشر .  

 وحسبه ان اميركا مسرورة جدا باجراء الجامعة العربية في تعليق مشاركة سوريا في اجتماعاتها لان هدفها الوحيد هو اثارة الفرقة بين الدول العربية والاسلامية وتفكيك المنطقة العربية والاسلامية حتى يوقع لبنان اتفاقية مع الكيان الاسرائيلي وتسقط حماس وحزب الله ويتم القضاء على المقاومة في المنطقة بشكل كامل وتمهد الارضية لضرب ايران  

 موقف جامعة الخيانة اليوم يذكرنا بموقفها اتجاه العدوان على العراق ايام الخائن عمر موسى  الذي مهد الطريق  لإدخال جامعة  الخيانة  العربية في عملية التطبيع مع الكيان الصهيوني والتى تقترب من نهايتها بعد استيلاء  شيوخ الخليج على  سلطة القرار فيها ،جامعة كانت كذلك وراء دعم الغربي لتشتيت ليبيا  ونشر الإرهاب فيها  وفي اليمن الشقيق  ومحاولات إشعال نار الفتنة في الجزائر .

دول الخليج بدل الوقوف وراء القضايا العادلة للعرب والمسلمين راحت تحشر انفها في نشر الديمقراطية الأمريكية المبنية على الدم والدمار حتى وصل بها الامر الى تمويل ارسال الالاف من المجرمين والمرتزقة الى سوريا وتمويل الضربة الأمريكية عليها بعشرات الملايير فهل سوريا تشكل خطر على امن هذه الدول لكي يتم التكالب عليها بهذا الشكل الرهيب  في هذا الشان بقيت الجزائر واحدة  في موقفها الداعم لشرعية في سوريا  من بين 22 دولة يقال انها عربية اسلامية ولكن مواقفها اتجاه سوريا ومن قبل العراق تحي بان هده الدول لها علاقة بعرق اخر غير العرق العربي ودين اخر غير الدين الاسلامي وللحديث قياس

kaddour 10/09/2015 13:43

الجزائر هي البلد العربي الوحيد الذي ينتهج سياسة حسن الجوار مع جيرانه واخوانه في العروبة والاسلام, وعلى الرعم من ان الجزائر عضو في دامعة الدول العربية, فموقفها واضح فيما يخص المسائل الاقليمية والدولية ولا تحسب حسابا لمواقف الدول الاخرى, لان سياستها الخارجية تنبع من عمق ايمانها بالمبادىء التي ضحت عليها منذ تاسيسها.