Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

أفظع مجزرة ارتكبها الأوروبيون ضد الهنود الحمر/هشموا جماجمهم نزعوا جلود أجسادهم وقلعوا أدمغتهم/فصلوا رؤوس الر

مترجم أمريكي يروي أفظع مجزرة ارتكبها الأوروبيون ضد  الهنود الحمر

هشموا جماجمهم  نزعوا جلود أجسادهم وقلعوا أدمغتهم

فصلوا رؤوس الرضع عن أجسادهم

الرئيس الامريكي   ” تيودور روزفلت ”  اشاد بشجاعة الجنود الأمريكان في تقتيل الهنود

اليوم يتبهون بالدفاع عن حقوق الإنسان والديمقراطية

روي مترجم فترة الاستعمار والهنود الحمر ” جون اسميث ” أفظع مجزرة تعرض لها الهنود الحمر في اطار التصفية العرقية مؤكدا أنه شاهد بنفسه كيفية بقر بطون نساء حوامل وقتل الاطفال الرضع الذين لم تتجاوز اعمارهم 3 اشهر.

هذا المترجم أكد بأن تاريخ امريكا يعكس الهوية الحقيقية لمؤسسي أمريكا مشيرا الي أن آباء الولايات المتحدة بادروا الي القضاء علي الهنود الحمر الذين كانوا الاصحاب الحقيقيين لهذا البلد ولم يحترموا أدني حق لهم بالعيش في وطنهم.

و قال هذا المترجم الذي كان يتحدث أمام الكونغرس بشأن الجرائم التي ارتكبها الاوروبيون ” ان الجنود نهبوا كل ماكان يملكه الهنود الحمر وهشموا جماجمهم ونزعوا جلود اجسادهم وقلعوا أدمغتهم “.

و أضاف قائلا ” لقد بقروا هؤلاء بطون النساء الحوامل ومارسوا التعذيب ضد الاطفال من خلال ضربهم بأخمص البنادق ولم يرحموا حتي الأطفال الرضع الذين لم تتجاوز اعمارهم أكثر من ثلاثة أشهر وفصلوا الرؤوس عن الاجساد “.

و كشف الجندي الامريكي ” جيمس كانين ” عن تفاصيل هذه الجريمة المروعة قائلا ” لقد شاهدت جنديا اعترف بقطع الاعضاء الحساسة للهنود الحمر وعرضها علي قطع من الخشب “.

و أضاف قائلا ” سمعت من جندي آخر أنه قطع اصبع امرأة من الهنود الحمر لكي ينتزع الخاتم منه فيما قال جندي آخر انه كان يفض بكارة النساء ويركبهن علي سرج الحصان ويقتلع قلوبهن وقلوب الرجال ويضعونها علي قبعاتهم اثناء الاستعراض العسكري “.

و قد اعترف الرائد ” جونغتون ” بعد انتهاء مهمته في مجزرة ” ساندكريك ” خلال مؤتمر صحفي أنه ارتكب وجنوده أفظع الجرائم في الحرب ضد الهنود الحمر ودّمر أكثر معاقلهم قوة وتحصينا.

و بعد اعلان هذا النبأ والاعتراف ساد الفرح والسرور البيض المهاجمين في شتي ارجاء القارة الامريكية حيث نظموا الكثير من المسيرات دعما لهذه المجازر الفظيعة في شوارع بعض المدن الامريكية فيما نشرت الصحف آنذاك صورا عن جلود رؤوس الهنود الحمر في مناطق مختلفة.

و قال هذا الصحفي ” ان البيض غمرهم الفرح والسرور لإمتلاكهم قطعة من اعضاء اجساد الهنود الحمر حتي أن بعضهم كانوا يهدون هذه القطع الي اصدقائهم في شرق امريكا “.

و اعلنت لجنة تقصي الحقائق التابعة للكونغرس الامريكي اغلاق الملف الخاص بهذه الجرائم البشعة بعد دراسة مختلف ابعاده وادانة الضالعين فيها.

و أشاد الرئيس الامريكي حينذاك ” تيودور روزفلت ” بما اسماه شجاعة الجنود الامريكان وأكد أنه يفتخر بهؤلاء وأعرب عن اعتقاده بشأن هذه المجزرة البشعة قائلا ” ان حادث ساندكريك كان عملا اخلاقيا مثمرا للمجتمع الامريكي حيث أن القضاء علي الطوائف المتدنية الضحلة ضرورة ملحة “.

و من المواقف المقززة البشعة للغاية التي اعتمدها الامريكان في ذلك الوقت هو مبادرة البعض الي اتخاذ الاعضاء الحساسة في اجساد الهنود الحمر أكياسا للتبغ فيما تحولت هذه الصناعة الي أمر مألوف فيما بعد.

و كان الصناعيون يقدمون هذه الاكياس هدايا الي اصدقائهم في الاعياد والمناسبات حيث قامت الشركات الامريكية بتداول الاكياس المذكورة تكريما للمجرمين الذين ارتكبوا هذه المجازر البشعة.

 واليوم امريكا وحلفائهم الاوروبيون يتبهون بالدفاع عن حقوق الانسان والديمقراطية  ،هم رواد صناعة الكذب في العالم وياتي اليوم الذي يبيدون فيه بغضهم بعضا كما فعلوها مع الهنود وغيرهم لان عقاب الخبير العليم على هده الجرائم لن يمر مرور الكرام