Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

أعداء الجزائر والقنابل الموقوتة/برج باجي مختار منطقة عسكرية/أزود مالي تعلن الحرب على الجزائر بعد تلقيها الضو

أعداء الجزائر والقنابل الموقوتة

برج باجي مختار منطقة عسكرية

حركة الازود والمؤتمر المشبوه الامازيغي يصبان البنزين على النار

ازود مالي تعلن الحرب على الجزائر

 أحداث برج باجي مختار التى بقي فيها المسئولون يتفرجون وكأنها حفلة غنائية ماهي الا بداية المؤامرة التى يجتهد اعداء الجزائر بالتعاون مع علماء الفتن بالداخل على تنفيذها ،فبرج باجي مختار هي احدى القنابل الموقوتة التى زرعت من اجل تفتيت الجزائر وإدخالها في متاهات هي في غنى عنها لو توفرت الأهلية الفكرية وروح المسؤولية لدى بعض المسئولين الدين راحوا يعتمدون على المجتمع المدني في حل مثل هده المعضلات ،جرج باجي مختار لابد ان يعالج من طرف مختصين قبل ان يتعفن ويصعب علاجه  ، و لابد من التفطن الى القنابل الاخرى المزروعة في منطقة القبائل وغرداية ، ومناطق اخرى خصوصا ونحن نمر بجو عالمي مليء بالأعاصير والبراكين ، برج باجي مختار منطقة عسكرية هو الحل لتفكيك قنبلة الفتنة التى يراد لها ان تتحول الى حرب قبلية طالما انتظرها أعداء الجزائر كالمغرب وإسرائيل وفرنسا ومن خلفهما أمريكا لان ما حدث ليس صدفة بل خطة مخابراتية لجر المنطقة الى مستنقع الفوضى من اجل فتح المجال الى تقسيم الجزائر  وانشاء دولة البربر في الصحراء الكبرى ...

حركة تحرير أزواد المالية التى كانت تتعاون مع الجماعات الإرهابية ومهربي المخدرات والتى  اتفقت سريا مع فرنسا لزعزعت استقرار الجزائر حشرت نفسها في قضية النزاع الدي كان اول ضحاياه جزائري  وما تعرض له  الجزائريون  من طرف اللاجئون الماليون لا دليل على ان هؤلاء نسيو المعروف  الدي قدمته الجزائر لهم  مند سنين طويلة بعد ان تحالف  من يتكلمون اليوم باسمهم مع فرنسا وأجهضوا محاولات الصلح التى قامت بها الجزائر لانقاد مالي من الغرق .

 وكالة أزواد برس عبر موقعها الإلكتروني قالت  أن المواجهات ما زالت مستمرة بين الطوارق ومجموعات عربية وصفتها بـ"الدموية" و"المدعومة من السلطات "هدا اتهام خطير  توجهه حركة  ليس لها محل من الإعراب فهل الجزائر هي من سهلت تهريب الأسلحة  من ليبيا الى الجماعات الارهابية العميلة ام حركة الازود التى تلقت رشاوي بالملايين من اجل السكوت عن أرهبة الساحل  والمشاركة في لعبة مكافحة الارهاب بمالي التى  سهلت التدخل الفرنسي والاجنبي مقابل وعود بالاستقلال وضم مناطق جزائرية اليها  حيث  قامت بتغيير تسمية مدينة برج باجي مختار وأطلقت عليها تسمية "إن أدق" وقامت باقتطاع جزء من التراب الجزائري وضمه إلى منطقة أزواد في الخارطة باستعمال لون مغاير "الأحمر".

هدا الاجراء معناه ان  حركة الازود تلقت الضوء الأخضر من طرف جهات  أجنبية  من اجل التحرك باتجاه اعلان حرب على الجزائر  

 كما نشرت وكالة أزواد برس، بيانا صدر عن التجمع العالمي الأمازيغي، اتهم الجزائر بالتعامل بـ"عنصرية" و"الاضطهاد" مع الأمازيغ، في تحامل وتحريف صارخ للحقائق، حيث جاء في البيان "رفضه ترسيم اللغة الأمازيغية ومنع للأسماء الأمازيغية وعدم إدماج الأمازيغية في كل مجالات ومناحي الحياة العامة"، كلها ادعاءات مغرضة ولا اثر لها على ارض الواقع هدا المؤتمر المشبوه المسير وفقة رغبات أعداء الجزائر  يريد صب البنزين على النار خدمة لأجندة خارجية  ،امر مضحك يسمون أنفسهم بالتجمع العالمي لاما زيغ  وما هم الا شرذمة من المنافقين والخونة لا علاقة لهم بالامازيغ حتى انهم لا يفقهون في تاريخ الا ما يملى عليهم من طرف المخابرات الفرنسية التى أطرتهم ومنحتهم الجنسية العالمية ...