Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

علاقة حكام الإمارات المتحدة بتجارة الدولية للمخدرات/مصانع لتعليب المخدرات في دبي والشارقة ورأس الخيمة/هل دخو

علاقة  حكام الإمارات المتحدة  بتجارة الدولية للمخدرات

مصانع لتعليب المخدرات في دبي والشارقة ورأس الخيمة،

هل دخول حاويات الكوكايين في علب الحليب الى الجزائر له علاقة بمواني دبي الاماراتية

بنك الاعتماد والتجارة   الإماراتي  كان أحد أهم وظائفه غسيل أموال المخدرات

دبي عاصمة عالمية لغسيل أموال المخدرات

  حكام يمتلكون مزارع المخدرات في أفغانستان


هل دخول حاويات الكوكايين في علب الحليب الى الجزائر له علاقة بمواني دبي

تقرير أممي سري  كشف عن وجود شركة طيران الدلفين   سجلها عبد الله بن زايد   مهامتها نقل المخدرات من أفغانستان الى الإمارات ونقل السلاح الى ميلشياتهم في أفغانستان والصومال

 كانت  مالي   تتميز بأفضل ممر للمخدرات من وإلى أوروبا وأمريكيا اللاتينية،  فهي نقطة الوصل لهذا السوق السفلي الرهيب،   .

كان يقال في السابق أن المخدرات تحتاج لكولومبي ليوفرها ويهودي ليغسل أموالها وروسي ليحميها، لكن ما يبدو أن “عيال زايد” غيروا هذه المقولة، بل الشيخ زايد نفسه قد يكون متورطا في هذا السوق بطريقة أو بأخرى فقد كان أحد أعمدة بنك الاعتماد والتجارة والذي كان أحد أهم وظائفه غسيل أموال المخدرات والتي أدت لانهياره فيما بعد.

لكن أولاده توسعوا كثيرا في هذا المجال وجاءوا بفنون لم يسبقهم إليها أعتى عتاة تجار المخدرات وتحكموا بكل ما له علاقة بهذا السوق خاصة وأن لهم حصانة دولية بصفتهم حكام دولة! وبعد أن جندوا كل خبير في إنعاش تجارتهم الحرام، وفاقوا الكولمبيين والروس واليهود وقوم ثمود!، فقد امتلكوا مزارع المخدرات في أفغانستان ومولوا مزارعي مخدرات فيها، واشتركوا في الحرب على طالبان في سبيل ذلك بعد تدميرها لمزارع المخدرات في أفغانستان، ونسجوا علاقات وطيدة مع ملوك المخدرات في أفغانستان منذ فترة طويلة، بداية بقلب الدين حكمتيار وربطه بمكتب المخابرات الأمريكية في دبي ليبقوه بين أنيابهم، وحتى أخوة الرئيس الأفغاني حامد كرازاي والتي ما زالت الخلافات قائمة حتى هذه اللحظة ما بين هؤلاء الأخوة على مئات الملايين من الدولارات التي تم غسلها وإيداعها في بنوك دبي وتطورت الخلافات بعد اغتيال الأخ الأشهر لهم في تجارة المخدرات وهو ملك الأفيون أحمد ولي كرازاي والذي لم يعرف كم غسل من الأموال وكم أودع في بنوك دبي، لكن ما تم التأكد منه هو أنه بعد أن تسبب هؤلاء الإخوة في انهيار أكبر بنك في أفغانستان عام ٢٠١١ وهو بنك كابول، قام معظم الإخوة وبقية تجار المخدرات بتحويل أموالهم لبنوك دبي، صحيفة الجارديان في ١٦- ٦- ٢٠١١ تحدثت عن اختفاء أكثر من بليون دولار من البنك قبل انهياره، وهناك ثمة دليل أن الإماراتيين لم يتعاونوا مع الأخوة في إحصاء ثروة أحمد ولي كرازاي في بنوك دبي، مما أدى الى سجن وتعذيب العديد من مساعديه من قبل إخوته في محاولة للتوصل الى معرفة أرصدته في بنوك دبي، لذا يبدو أن أرصدة عمر سليمان لم تكن الأولى في تعرضها للنهب من قبل ثعالب الصحراء.

في نفس الوقت أمتلك حكام الإمارات وسائط نقل المخدرات من طائرات وسفن، تقرير أممي سري تحدث عن شركة طيران الدلفين التي سجلها عبد الله بن زايد في ليبريا وكانت مهامها نقل المخدرات من أفغانستان الى الإمارات ونقل السلاح الى ميلشياتهم في أفغانستان والصومال، كما أشترك حكام الإمارات في خطوط طيران أخرى لنفس المهمة مع شركاء روس لهم كشركة طيران سانتا كروز أمبريال والتي تعود ملكيتها لعبد الله بن زايد وزعيم المافيا الروسي فيكتور باوت والذي يطلق عليه في الغرب بتاجر الموت، حوكم مؤخرا في أمريكيا في عدة جرائم خطيرة لكن أحدا لم يسأل عن مموليه وشركاه من حكام الإمارات، أما السفن فحدث ولا حرج فلديهم العديد من شركات السفن التي تؤدي لهم خدمات شحن ما يريدون، منها شركة (بي.تي) أي بركات التقوى! والتي اشتهرت بتقديم خدماتها للجيش الأمريكي في العراق.

  فقد أقاموا مصانع لها في دبي والشارقة ورأس الخيمة، مصنع جلفار للأدوية في رأس الخيمة حوله حاكم الإمارة سعود القاسمي الى مصنع للمخدرات!، والذي يشترك فيه زعيم المافيا الروسي فيكتور باوت كما يشترك مع حاكم الإمارة في مصنع آخر لتقطيع الماس ومعهما فيه إسرائيلي يدعى روني قروبر كشريك له وهو نفسه صاحب مبدأ: الماس مقابل السلاح للعصابات في راوندا أثناء المذابح البشعة فيها  

كما أنشئوا ميليشيات لهم من أجل حماية السوق في الإمارات وأفغانستان والصومال وذلك بالتعاون مع شركة “أكاديمي” للحماية، والتي كانت تعرف في السابق بشركة “بلاك ووتر” وإكس إي”، كما استخدموا أفرادا من قوات جيش دولتهم من أجل هذه المهمة.

أما في مجال غسيل أموال المخدرات فلا توجد مدينة على وجه الأرض تضاهي دبي في هذا المجال وفاقت بآلاف المرات نيويورك ولندن، وإن كان لدبي حسنة وحيدة فهي أنها استطاعت أن تخرب بيوت يهود شارع ٤٧ في نيويورك والذين كانوا يعتمدون على غسيل الأموال، فبنوكهم وكل البنوك الكبرى في دبي متورطة في غسيل أموال المخدرات كما أشار إلى ذلك التقرير الأمي والتي ذكر منها: ني آبي ناشيونال، أتش أس بي سي بنك ، آي.بي. أن. آمرو بنك، كرندليز بنك، بانك دي كيري وغيرها.

كما أعد حكام الإمارات كل قوتهم في سبيل حماية الممرات البحرية والتي تمر من خلالها سفنهم، ففي الصومال أنشئوا ميلشيا  وذلك في بورتلاند في الصومال للتحكم بحماية سفنهم المارة عبر مضيق باب المندب خوفا من تعرضها للقرصنة، كما لا يزالون جاهدين في محاولة تغيير نظام الحكم الإسلامي في مصر والذي يسيطر على قناة السويس مما يجعل سفنهم عرضة للتفتيش والتوقيف ومن ثم للفضح، ولم يفعلوا مثل الإيرانيين الذين غيروا مسارات سفنهم (الملغومة) عبر ممر آخر  ..

تبقى مالي والتي كانت جنة مهربي المخدرات  و التى لهم فيها قوة بلغوا حيث  ايبتزوا الرئيس المالي السابق امدو توماني توري واجبروه على أطلاق سراح بعضهم حيث صار أشبه بما يكون برهينة لديهم،  حيث كان  هؤلاء التجار  يقومون بنقل آلاف الأطنان من المخدرات نحو دول الغرب  لهم علاقة بسوق المخدرات الإماراتي بطرق مباشرة وغير مباشرة،  مؤخرا تم التقطن الى وجود حاوية مملؤة بالكوكايين  جاءت عبر إحدى السفن الى الجزائر  وايتقرت في مصنع للحليب  فهل العملية لها علاقة بموانيء دبي الإماراتية التى يتاجر حكامها في المخدرات التى يعلبونها في مصانع   دبي والشارقة ورأس الخيمة..

 للمقال مصادر