Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

كرنفال في دشرة/التهراس وتكسار الراس في عالم التكساس

 

كرنفال في دشرة

التهراس وتكسار الراس في عالم التكساس

في الوقت الذي أعلن أهل التهراس حالة طواريء بحثا عن الرئيس ،مستعملين حيل صبيانية مرة قال فلان ومرة قالت فلانة ،الكذب والنفاق كان سيدا الشائعات التى روجت وكانها موثقة ومرسمة ولا احد تسال كيف لإنسان مثل الرئيس ان يقود امة بحجم الجزائر لمدة 14 سنة دون انقطاع ولا يصاب بالإرهاق ،الذين اجتهدوا في محاولة تغيب الرئيس عبر جسر 88 اعتمدوا على اخبار فطرية التى اعتادت تسميم عقول الشعوب بمادة الحرية والعقوق ،حملات تضليلية تزامنت مع موجة من الإضرابات السياسية التى قادتها نقابات مصلحية فمند عام 1962 الى غاية 2013 و مكة الاحرار تعيش الفيضانات السياسية والإعلامية والثقافية أغرقت الكل في مستنقع برمودة ، مؤامرات خيانات ونهب مكن فئة من الذئاب ان تكون مسؤولة عن الخرفان ولما أرادت فرقة المنظفين ردع اهل التهراس وتخليص الشعب التعيس من تكسار الرأس تلقوا هجمات على شاكلة ما كان يحدث في التكساس ايام الوسترن اين كان كل من لا يتفاهم مع شخص يطلق عليه رصاصة فأصحاب الموت في رصاصة استوردوا لنا مسدسات تكساسية تحسبا لحرب بنكية بهدف اغراق الكل في مستنقع برمودة الدي لا يميز بين الحوت والسردين وامام هدا الوضع الخطير التى تعيشه مكة الاحرار اجر المنظفون تحقيقا بحثا عن لغز التهراس وتكسار الراس فاكتشفوا ان قمرا مصطنعا ثبت في بعض الاماكن السرية سخرت له ايادي مختصة في العاب الكوبوي لكهربة خطوط الاتصال بين الاخوة ليصبحوا أعداء بعدما كانوا دواء يعشقه كل مريض استعصى عليه الشفاء من مرض التهراس وتكسار الراس ننصح بتناول مشروب الفيجل من اجل فهم التفياس الدي ينشره اهل التكساس