Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

صنيون يعتدون على مهندس جزائري لالغاء/خبرة جزائرية كشفت عيوب اشغال بناء الشركة الصنية العملاقة

صنيون يعتدون على مهندس جزائري لالغاء      

خبرة جزائرية  كشفت عيوب اشغال بناء الشركة الصنية العملاقة

cscec

25 صيني  وراء الاعتداء  على مهندس جزائري بورشة   مشروع252 مسكن بالثنية بومرداس

المهندس مراد لاروي  يكشف لخبر حوادث "الاعتداء هدفه سرقة الوثائق"

 المترجمة الصنينة تمنع خبرحوادث  من دخول مكان  جريمة الاعتداء

المعتدون يتم تهريبهم الى الصين خوفا من الفضيحة    

   15عامل صيني بورشة مشروع 800 مسكن بالقليعة كادوا ن يغتالوا المقاول

 بوشلاغم    بعد مطالبته بحقوقه المالية

في الوقت الدي بلغت فيه قيمة المبادلات التجارية بين الجزائر والصين اكثر من 1.7 مليار دولار ، واستيراد الجزائر مايفوق 1.4 مليار دج  من هده الاخيرة ودخول عدة شركات صنية لانجاز عدة مشاريع   في عدة ميادين استراتجية  كالبناء  وانجاز الطرقات ، اصبح الصنيين  الذين سجل وجدهم منذ مايقارب 5 سنوات  بالجزائر  يقومون بتصرفات  خطيرة  ومنافية لقوانيين اتلجمهورية  الجزائرية التى تعرض   علمها الوطني  الى جريمة قام بها مسؤول صيني باحد ورشات البناء  حيث اقدم على مسح حدائه بالعلم  شعب مليون  ونصف مليون شهيد ،  في حين كان جزائريون  العامليين معهم عرضة لاعتداءات خطيرة  وراءها الجنس الاصفر كادت ان تادي  بحياتهم ...

 

تحقيق /صالح مختاري 

2008
في  يوم 21 ماي الماضي   كانت  ورشة بناء 800 مسكن بالقليعة مسرحا   لهجوم عمال صنيون  بالالواح الخشبية وعتاد البناء  على مقاول  جزائري قبلها بيوم    عرفت ورشة   مشروع بناء 252  مسكن بثنية بومرداس   نفس السيناريو  هندسته مجموعة صينية  ضد مهندس جزائري  رفض الامضاء على وثائق تسليم اشغال  انجزها الصينيون   غير مطابقة لمقايس العمران ..

  هدا الاخير الدي ينتمي الى مكتب دراسات مبروك     انتدبه   ديوان الوطني لتسيير العقاري  ابجي بومرداس  لمتابعة اشغال  مشروع 252 مسكن  البالغ تكلفته  50 مليار دج  ، يدخل في اطار بناء 1000 وحدة سكنية بالولاية  ،   تم اسناد  اشغال انجازه  الى الشركة الصينية العملاقة  المسماة سي  اس   او سي  التى باشرت  العمل منذ اكثر من عاميين ،حيث قامت بجلب 99 عامل   بين مهندسين وعمال البناء لاتمام المشروع  الدي تحولت ورشته الى حلبة للملاكمة والاقتتال  وراءها ضيون الجزائر

 الذين نسيوا  انهم يعملون وفق قوانيين الجزائرية   ..

 

 المترجمة الصنينة تمنع خبرحوادث  من دخول مكان الاعتداء

 وشهادات تؤكد مشاركة 25 صيني في    الاعتداء المبرمج

 

لمعرفة حثيات الاعتداء الذي تعرض له الجزائريون الثلاث ، زارت خبر حوادث   موقع المشروع التى يقع بمدخل مدينة الثنية على اليسار    غير بعيد عن حي سكني  والمركز ثقافي لشباب ، كانت الساعة 12 الى الربع من يوم 26 ماي  الجاري  عندما  وصصل مبعوث خبر حوادث الى  ورشة شركة سي اس او سي  الصينية ،التى يشرف على حراستها افراد من الحرس البلدي وعناصر الجيش الوطني الشعبي  الدين سهلوا لنا مهام الزيارة   الاستطلاعية   وسماع عينات من شهادة من حضروا الواقعة....دخولنا الورشة تزامن مع وجود المترجمة برفقة  احد الصنيين امام الباب الخارجي كانا عائدين من المدينة ، تبين فيما بعد انه المدعو بول احد مهندسي الاعتداء الوحشي   هدا الاخير   اختفى عن الانظار   بعد ان  علم بوجودنا  ،..تتبعنا خطوات بول والمترجمة الى غاية موقع المكاتب،  دخلنا المطعم الصغير  فوجدنا بعض الصنيين يتناولون

الطعام سالنا عن بول فردت علينا صنية بلغتها متظاهرة انها لم تفهم ما نريد بعد لحضة تفاجانا باوامر المترجمة  ذات القامة الصغيرة ، لاخلاء المكان فورا قائلا"   ممنوع دخول الجزائريين الى هدا  المكان "  اهانة تعرضنا لها رغم اعلامها  بهويتنا كصحفيين نريد  معرفة ما حصل  "بالمكان المنوع"  ...انتظرنا الى غاية 1 ونصف  لعلنا نتحصل على تفسير لما حدث من طرف مسؤولي الورشة  وفي هدا الصدد اعدنا الكرة مرة اخرى مع المترجمة   بعد الحاح شديد  اخبرت مسؤول صيني بالورشة  عن سبب وجودنا ،وبعد دردشة قصيرة بينها وبين  مسؤولها صرحت لنا بانه  اصحاب القضية غير موجودين  وانهم  لن يعود بعد اليوم للعمل بالورشة  ،سالنا عن بول فردت انه غير موجود رغم انها   كانت برفقته لحضة دخولنا الورشة   ، وقد اعلمنا احد العمال الجزائريين ان البعض من شاركوا في الاعتداء اختفوا بمجرد اعلامهم بوجود الصحافة  .. والبقيية  اختفت بعد الحادثة ...

زروقي حمزة كشف في  لقاءه مع  الخبر حوادث بعين المكان  ان نحو 25 صيني شاركو في الاعتداء على مراد المهندس  بعد تحفظه على اشغال انجزها  الصنيون  غير مطابقة للمعايير   

 مضيفا انه  كان حاضرا يومها  "عندما طلب مراد من  اصحاب الورشة    اعادة  الاشغال  فرفضوا  فافتعلوا  مناوشة على اثرها هجمت المجموعة الصينية  علينا"  وهنا قال العامل زروقي "انا كدالك تعرضت لضرب المبرح بمطرقة  من طرف هؤلاء  كادت الضربة ان تكسر ظلوعي تحصلت بشانها على شهادة مرضية ..  مازلت اعاني منها لحد الساعة " وفي ذات السياق كشف ان العامل الوناس الدي حاضرا وقت الحادثة كان هو كدالك عرضة للضرب والركلات والكمات " تصرفات تاسف لها الشاهد الضحية لكونها صدرت من طرف  مسؤولي  الشركة الصينية  رفضوا الامتثال الى قوانيين البناء  المعمول بها دوليا  وليس في الجزائر فقط

خبر حوادث كانت لها جولة ميدنية داخل الورشة التى  تنجز بها   ثلاثة عمارات  من خمسة طوابق  ،   عمال جزائريون يشتغلون في الوقت الدي كان الصنيون ياخذون قسطا من الراحة   احد العمال الدي التقيناه بالمكان  كشف  لنا  العمارة التى بها الاشغال الغير المطابقة لمقايس العمران   والتى كانت مصدر الاعتداءات على المهندس الجزائري مراد .  عن كيفية معاملة  المسؤوليين له ولزملائه  قال "    في الكثير من المرات نتعرض للمضايقات والاستفزازات من طرف هولاء  ،  يكلفوننا بعدة اشغال في ان واحد    في نفس الوقت   يقدمون على استفزازنا    بنظرات   استهتار "و في  سياق متصل دكر المتحدث انه شانه شان بقية العمال الجزائريين تم توظيفهم عن طريق الوكالة الوطنية لتشغيل مقابل 12 الف دج  يتلقونها مند سنتيين والتى زادت مند شهرين ب4 الف دج في حين يشير دات المصدر ان العامل الصيني يتلقى 300 دج في الساعة  بمعدل 2400 دج ليوم( 8 ساعات ) وبشان الاشغال المرفوضة صرح المتحدث انها في حالة حدوث هزة ارضية خفيفة سيكون مصير سكنيها الموت . وان ما قام به المهندس مراد  هو بمثابة اجراء  وقائي لحماية ارواح جزائريين كادت ان تزهق على ايدي صنيين ..

 

  المهندس مراد للوادي    يكشف "الاعتداء هدفه سرقة الوثائق"

 

..  كشف المهندس مراد لوادي  لخبر حوادث    انه تعرض لضرب المبرح بالمطرقة  بسبب رفضه الامضاء على  وثيقة تسليم الاشغال التى لم تكن حسبه متطابقة وفق  معاير البناء ،  في هدا الشان قال الضحية " عندما لاحضت  وجود عيوب في الاشغال المنجزة  من طرف البنائين الصينين رفضت  الامضاء على  وثائق تسليمها لما تشكله من اخطار على من سيسكنها فيما بعد  .. الشيئ الذي لم  يهضمه مسؤولي شركة سي اس سي اوسي الصينية  "  ويضيف "طلبنا منهم اعادة ما انجزوه فرفضوا  بعدما كنا   قد  قدمنا تحفظات واحترازات   تخص  اشغال اخرى     "     وعن كيفية ا لاعتداء   عليه قال مراد "بتاريخ 18ماي الجاري  كنت  اراقب اشغال  "كوفراج "التى ينجزها الصنييون     من  الساعة  الواحدة مساءا الى غاية العاشرة  ليلا " في اليوم الموالي يضيف " في حدود الساعة الثامنة صباحا لاحضت افراد من البنائين الصنيين يقومون" بدكوفراج"  بطريقة غير مطابقة للمقايس  وقبل وقتها المحدد ،طريقة لم يتعود عليها هؤلاء من قبل ،فطلبت من المهندسين الصنيين وقف العملية فوافقوا على ذالك "  ما دا حصل من بعد "الا انهم اعادوا الاشغال  رغم تحذيراتنا مما دفعنى  الى عقد اجتماع طارئ مع المدير و فريق  من المهندسي شركة  الصينية بحضور المترجمة  التى قالتلي  بان البناءئين لا يسمعون لمسؤوليهم" و يضيف " قمنا باعداد تقرير سجلنا فيه التجاوزات  الا ان الصينين امتنعوا   الامضاء عليه ليخرجوا بدون سابق  انذار من قاعة   "  الضحية كشف  بهدا الشان  انه في نفس اليوم  تلقى مكالمة هاتفية في حدود الساعة الخامسة  من طرف المترجمة الصينية تطلب فيها بان ننتظرهم في اليوم الموالى من اجل التفاهم بشان امر التقرير  مشيرا انه لبى طلبها املا في تسوية القضية  الا انه تفاجا باجتماع طاريئ داخل  مقر  الاداري بالورشة   الدي يحتوى  على  مكاتب ذات الشركة  حضره المدير  و  زوجة   المهندس كنتوتاو بالاضافة الى المهندس كنيو شاو  المدعو بول والمهندس  تان المدعو جاف  وامين المخزن  

 برفقة مجموعة من  المقربين منهم  بعد دقائق.." افتعلوا مناوشة لاستفزازنا.. وعندما تدخلت لفك النزاع المفبرك  اقدم المدعو   بول  على ضربي بقرورة غاز بوتان صغيرة "كونبيغ" على مستوى الراس ليقوم  صني اخر    بشد عضوي التناسلي لحملي لاسقاطي ارضا  لتتوالى عليا الضربات  على مستوى الظهر والوجه بالمطرقة والوحات المخصصة للببناء" لحضتها يقول  الضحية  "قامت المترجمة بسرقة دفتر الورشة الدي سجلنا فيه عيوب الاشغال المرفوضة  مما يؤكد ان افتعال المناوشة والاعتداء علينا كان غرضه سرقة الوثائق والتقارير التى كشفت عيوب خطيرة في عمليات الاشغال "      

الشهادة الطبية التى بحوزة الخبر حوادث والمؤرخة في 21 ماي 2008  الصادرة عن القطاع الصحي لثنية تؤكد ان السيد مراد لالوي  البالغ من العمر 42 سنة  كان ضحية ضرب والجرح العمدي بتاريخ 20 ماي 2008 على الساعة 13 و45 د بمكان عمله بالورشة حيث اشار التقرير الطبي انه   اعتدي عليه بغارورة غاز بوتان والضرب باللكمات والارجل   كما جاء في قسم  الملاحضات لذات الشهادة تسجيل جروح على مستوى الوجه والصدر وكذا الراس الذي  اصيب  بجرح بعمق 2 ستم   اضافة  الى جروح اخرى في  اماكن متعدة من جسمه ..

 

الشركة  سي اس اوسي تهرب المعتديين  الى الصين  

 

 بعد 6 ايام من حادثة الاعتداء على المهندس الجزائري ورفقائه    اقدم مسؤولو الشركة سي اس  او سي  الصينية  المسؤولة  عن الورشة التى يشغل به نحو 99 صيني   بتهريب مهندسي الاعتداءت   فلم نجد اثرا للمترجمة  التى استبدلت باخرى    ، مصادر موثوقة بالورشة اكدت  انها توجهت الى الصين في حين كشف دات المصادر ان المدعو  بول احد المعتديين يستعد لمغادرة الجزائر   اجراء وصفه المهندس مراد  بالغير قانوني لان  الشركة حسبه  لاتريد ان يفتضح امر الاشغال المنجزة من طرفها بطرق غير شرعية ،  وحسب المتتبعيين لمثل هده القضايا فان  غياب اطراف القضية  هدفه قبر  ملف التحقيقات التى تجريها مصالح الامن والعدالة ، وفي سياق اخر كشف لنا مصدر امني    ان احد الصنيين العاملين بورشة اخرى  وجدته مصالح الجيش بالصدفة بمنطقة مزوزة بالثنية على بعد 15 كلم من مكان الورشة كان يحاول صيد الخنازير  وهو ما كاد ان  يعرض نفسه  للموت لو التقى بافراد من الجماعات الارهابية  التى قامت ببعض الاعمال الاجرامية بالثنية وضواحيها يضيف دات المصدر

 

 

تقرير خبرة مصور يكشف عيوب خطيرة في الاشغال

وتهديدات لموظفي مكتب الدراسات

 

بتاريخ 21 ماي 2008 ارسل  مكتب الدراسات مبروك الى المدير العام لابجي بومرداس تقريرا مفصلا عن حادثة الاعتداءات التى تعرض لها المهندس مراد ورفقائه  جاءفيه ان  ماحدث كان بسبب احترازات سجلها المهندس  المنتدب بالورشة الصينية  بشان اشغال انجزتها شركة سي اس   اوسي    رفضت    الامضاء على محضر  الاحترازات المسجلة  الدي جاء فيه حسب الرسالة قرار منع  مواصلة الاشغال حتى يتم اصلاح الاخطاء المرتكبة في  الاشغال  السابقة محل التحفظ  وهو ما دفع  المكتب يضيف التقرير الى رفض التوقيع على  وثائق تسليم الاشغال  في ذات الشان اشار التقرير ان السيد لوناس عمر العامل  بمكتب مبروك  كان قبل الحادثة قد تعرض الى تهديدات من طرف مسؤولي الشركة الصينية

 المهندس مراد كان قد اجرى تحقيق مصور بشان  الاشغال الغير مطابقة لمعاير البناء  التى انجزتها الشركة الصينية من 6 افريل الى غاية 5 ماي 2008 تخص  المجمع رقم 3   كشف فيه وجود  عيوب خطيرة   نكتبها بالفرنسية كما جات في التقرير

_1.presence des fissures au niveau de la jonction de la brique ainsi

que l.absence de mortier au contacte des poudres

2_realisation de la mconnerie sans l.utilisation du mortier au niveau de la jonction

 

3_qualite des linteaux medioere

4_l.ancrage des linteaux avec la maçonnerie est absent au niveau des portes  d.entree logement

 

ان ماجاء في النقاط الاربعة المصورة  يتناقض تماما  مع المعايير والمواصفات  المتعارف عليها دوليا في مجال البناء  ،احد المختصيين في البناء كشف   بان ماتم تسجيله من اخطاء في هده الورشة يعتبر امر خطير

جدا ويمكن حسبه ان تكون عيوب اخرى اكثر خطورة   في بنايات  التى  انجزت وتنجز من طرف الشركات  الاجنبية  العاملة في مجال البناء  المتحصلة على مشاريع كبرى كلفت حسبه الملايير من الدولارات للخزينة العمومية ....

 

  

 

المقاول ابراهيم  بوشلاغم يعتدى عليه من طرف15 صيني بورشة مشروع  800 مسكن بالقليعة

94 يوم عجز بسبب مطالبته بحقوقهم المالية

 

مراد لاودي، زروقي ،لوناس وربما اخرون  ليسوا الوحديين ضمن  قائمة  ضحايا الاعتداءات  الصينية ،بهدا الخصوص كانت مدينة القليعة تيبازة مسرحا لاعتداء  وحشي اخر اكثر فضاعة  كاد ان يدي بحياة  المقاول  ابراهيم  بوشلاغم   الدي  تعامل مع ورشة صينية ...الاعتداء وقع له  بتاريخ 21 ماي  الماضي اي  بعد يوم واحد من الاعتداء على المهندس الجزائري مراد بالثنية..السيد بوشلاغم    كان قد  اجر الات حفر لذات ا لشركة  التى  تشرف على ورشة اشغال لانجاز 800 مسكن تابع لصندوق التوفير والاحتياط ، بعد الاتفقاق مع مسؤولي الشركة ومهندسيها باشر العمل وفق مخطط  ومسافة متفق عليها لانجاز اشغال الحفر  الا انه  تفاجا بعد ايام قلائل من مباشرته العمل   بتراجع  الصنيين عن العمق المتفق عليه  ليتم توقفه من طرف رئيس المشروع  ،ولم يتوقف الامر الى هدا الحد بل وبعد مطالبته بمستحقات الاشغال المنجزة اصبح يتعرض للمضايقات والتحرشات  في حين كانت  الاته  محجوزة بالورشة    ، حيث تم استدراجه الى داخل الورشة بعد  استفزازه من طرف احد الصنيين العاملين  وفورة دخوله لاستفسار عن اسباب التهكمات التى كان يتلقها   تفاجاء بضربة عنيفة بعصى على مستوى الظهر والكتف

 لينقض عليه  عمال اخرون  فاق عددهم 15 فرد   اشبعوه ضربا بوسائل البناء  ولولا تدخل   احد اصديقائه الدي كان خارج الورشة لكان في تعداد الموتى ،ليتم نقله بسرعة الى مستشفى القليعة الدي منحه 90 يوم عجز عن العمل  .....

 

  اكثر من 20  شركة صينية عملاقة  توظف مايقارب  14 الاف صيني في الجزائر

 

بعد تبني الجزائر لمخططات  انجاز المشاريع الكبرى  والهياكل القاعدية  تصلت اكثر من 18 شركة صينية عملاقة  على اغلب هده المشلريع بداية من عام 2004    كمشاريع السكن  وانجاز    السدود  الموانيء وطريق شرق غرب من بين هده الشركة نجد   مجموعة ب.ت . اش ،وشركة  العملاقة سي  اس سي اوسي( تشاين ستايت كونستركشن انجرنريغ كوربريشين) ،التى تحصلت على مشاريع تفوق قيمتها 720 مليون دولار ،بالاضافة الى شركة تشاين ناسيونال بتروليوم كوربريشن ( سي ان ب سي ب سي،) التى تحصلت على عقد  اعادة بناء مصفاة سكيكدة     حيث بلغت قيمة الصفقة 390 مليون دولار ،الصين  التى يصل تعداد سكان الى اكثر  من  مليار ونصف نسمة  ، اصبحت بفضل دخول شركتها الى الجزائر توظف اكثر من  15الاف صيني ،فحسب تصريحات   جمال ولد عباس  وزير التضامن الدي الحقت به وظيفة التشغيل قبل التعديل الحكومي الاخير  انه في عام 1999 بلغ عدد العمال الاجانب بالجزائر 543 شخص ليصل العددالى 18.191 عامل ياتي في المرتبة الاولى صينيون   45ب  في المئة والمصريون ب11 في المئة  وفي المرتبة الثالثة الايطاليين والفلبنيين  والامركيين ثم الفرنسيين ب3 في المئة  فحسب ذات المصدر فان   65 في المئة من هدا العدد يشتغلون   كعمال في البناء اغلبهم من الصين  وظفتهم اكثر من 20 شركة صينية ..وقد ا كشفت  احصائيات رسمية الاخيرة صادرة عن مركز كنيب  وجود اكثر من 32 الف عامل اجنبي  بالجزائر من 105 بلد  منهم نحو 14400  رعية صينية اغلبتهم الساحقة تشغل في البناء  وقد اشار ذات المركز   ان الصين تحوز على مشاريع بالجزائر قيمتها 123 مليون اورو في     

    وسيرتفع  عدد الصنيين الى اكثر من نصف العدد الموجود مع بداية   انطلاقة مشروع مليون سكن المقرر   مع حلول عام 2009