Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

المخططات السرية الفرسية الاوروبية للقضاء على الدولة الجزائرية /أطماع الصليبية الأوروبية الاسبانية في الجزائ

 

أطماع الصليبية الأوروبية الاسبانية  في الجزائر

 

 

(إن سرورنا لعظيم أن نعلم أن ولدنا العزيز هنري أمير البرتغال قد سار في خطى أبيه الملك جون بوصفه جنديا قديرا من جنود المسيح ليقضي على أعداء الله وأعداء المسيح من المسلمين والكفرة.).  البابا نيقولا ال 5    

لقد تعرضت الجزائر    في بداية القرن ال 16 م  للعديد من الحملات العسكرية   منها ، حملات بيدرونا فاروا على المرسى الكبير  سنة  1505 م ومسرغين   عام1507 م  ووهران  سنة  1509 م  وبجاية  سنة 1510 م  وعنابة  سنة  1510 م .    كما كانت  تعرضت مدينة الجزائر لوحدها لعدة حملات     كحملة ديبقود وفيرا   عام 1516 م.  و حملة دون هوغور ومونكار   عام 1519 م.  و حملة شرلكان الكبرى الفاشلة   عام 1541 م، التي باركها وأيدها البابا بول الثالث واشترك فيها قراصنة إيطاليا وصقلية وفرسان مالطة.   حملة البابا بيوس الرابع الصليبية   عام 1555 م و 1560 م التي اشترك فيها فرسان مالطة و نائب ملك نابلي، وقادها نائب ملك صقلية الدوق دومدنيا  و حملة أندري دوريا على مدينة شرشال عام 1531 م     غارة خوان قسكون الإسباني ضد مدينة الجزائر عام 1567 م بمساعدة وتأييد ملك إسبانيا. ،  الحملة الصليبية الضخمة ضد الجزائر العاصمة عام 1601 م التي اشتركت فيها قوات البابا، وجنوده، ونابلي والطوسكانة.

لقد   شكلت الجزائر أكبر هدف لمعظم الحملات العسكرية التي قادها أباطرة وملوك وأمراء وقراصنة الأوروبيين من أمثال شارلكان الإسباني،  الكاردينال كزيمنس الطليطلي،  وأندري دوريا الجنوي، وقد  تزعم هذه الحركة البرتغال وإسبانيا، تحت  شعار ضرب المسلمين في شمال غرب أفريقيا وهي الجزائر ، منعا للقرصنة التي كان يقوم بها المسلمون حسب ادعاءاتهم على الشواطئ الأطلسية والمتوسط. ويظهر من خلال هذا الشعار، قوة الدافع الديني إلى جانب الدافع الاقتصادي، وقد سيطرت  الروح الصليبية على حاكم أرغون  المسمى فرديناند  وحاكمة قشتالة  المدعوة  إيزابيلا  حيث بديا أكثر تعصبا و تأججا من صليبية القرن ال 11 م ،  ولإنجاح الغزوات الصليبية على الجزائر قام البابوات بتقديم وعودا للبحارة الذين يشاركون  فيها  بالفوز بالجنة، هؤلاء  كانوا  يمضون  بمرافقة رجال الدين  لنشر الكاثوليكية  في الاماكن التى يتم استبطانها  ،في هدا الشأن صدرت خلال  السنوات 1447 م 1455 م، 1456 م، 1493 م ،عدة مراسيم  من  من بينها مرسوم  البابا نيقولا ال 5، كالسين ال 3، اسكندر ال 6   كلها  تشجع على المضي قدما لغزو الجزائر وبلاد شمال إفريقيا    وقد اصدر   البابا نيقولا ال 5  أمرا الى الأمير  هنري يمنحه الحق في السيطرة على جميع البلاد التي تخضع للمسلمين  قائلا له (إن سرورنا لعظيم أن نعلم أن ولدنا العزيز هنري أمير البرتغال قد سار في خطى أبيه الملك جون بوصفه جنديا قديرا من جنود المسيح ليقضي على أعداء الله وأعداء المسيح من المسلمين والكفرة.) ،وقد  أسر هنري 7 من المغاربة واهدائهم إلى البابا .