Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

بارونات الاسمنت من المسيلة يستولون على منتوج مصنعي المسيلة وعقاز معسكر

 

بارونات الاسمنت من المسيلة يستولون على منتوج مصنعي المسيلة وعقاز   معسكر

 

تورط إدارة المصنعين في ارتفاع الاسمنت لكسب إرباح إضافية على حساب خزينة الدولة

فواتير مزورة مكنت البارونات من تحويل المثات الاطنان

كراء عتاد مقابل نسبة لإطارات مصنع عقاز

تقرير /صالح مختاري

 

 

شركة اوراسكوم  وغيرها من الشركات الأجنبية أصبحت تستغل ضعف أعوان الدولة في إبداع شتى أنواع الحيل لتحويل الأموال نحو الخارج والتهرب من دفع الرسومات  وعقد صفقات مشبوهة بدليل إقدام شركة اوراسكوم المصرية  التى استثمرت حسب الوثائق في بناء مصنعين للاسمنت في كل من مسيلة وعقاز بمعسكر  على اثر دلك تحصلت على امتيازات لا تعد ولا تعصى  ،وبعد مدة عقدت صفقة غير قانونية ببيع المصنعين الى شركة فرنسية  وهو ما يجعلنا نستنتج بان عدة شركات سلكت نفس الطرق بالحصول  باسمها على مشاريع بالملايين لتعيد بيع رخص استغلالها الى شركات أجنبية أخرى  بالملايير .

 

في هدا الإطار تحصلنا على معلومات  تؤكد على  وجود شبكة بارونات تتاجر بطريقة غير شرعية في الاسمنت  إبطالها أشخاص من مسيلة  فعلى مستوى مصنع عقاز لاسمنت أصبح كل  الإنتاج اليومي للمصنع في قبضة بارون من المسيلة الذي تحصل على امتياز شراء كيس الاسمنت بسعر 330 دج  ليقدم على بيعه على بيع أمتار من المصنع بسعر مضعف  ، أصبحت له مكاتب أمام باب المصنع   يديرها    شركائه    منهم من يقيم بقرية القننانزة بعقاز اصبحوا   يسيرون وقائدهم بسيارات أخر طراز ،فلا احد يمكنه شراء أي كيس من الاسمنت بدون المرور عبر هده الشبكة التي يأتي قائدها البارون  كل صباح ليبيع  وصولات  التى تحتوي على كمية 20 طن   يستعملها زبائنه في استخراج الكمية  بسعر 330 دج في حين تم بيعها على بعد أمتار من باب المصنع بسعر مضعف  مضاربة تحدث كذلك على مستوى مصنع زهانة  

في سياق متصل كشفت لنا مصادرنا بان إطارات مصنع عقاز يقومون بتأجير عتاد  الإشغال مقابل نسبة من الأموال لعلم ان جل هده الاطارات مصرية.  كما تم تحويل المثات من اطنان الاسمنت عبر فواتير مزورة يجري التحقيق بشانها من طرف المصالح الامنية .

في تحليننا لعمل شبكة المسلي الذي يحتكر بيع اسمنت مصنع عقاز فان إدارة هده الشركة هي من  صنعت هده الشبكة التي تتاجر باسمها بالاسمنت بسعر مضاعف  حتى يمكنها تحقيق أرباح طائلة وربما تقوم الشركة الفرنسية بتهريب أغلبية هده الإرباح الغير مسرح بها  الى الخارج بحكم ان جل الشركات الفرنسية والغير فرنسية تورطت في تهريب الأموال  والتحايل على فوانيين الجمهورية .