Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

تزوير عملة الدولار الامريكي /كولومبيا مصدر تزوير فئة 100 دولار

 

تزوير عملة الدولار الامريكي

كولومبيا مصدر تزوير فئة 100 دولار

 

خلال معظم فترات القرن العشرن ، ظلت تقنيات تزوير عملة الولايات المتحدة الأمريكية بدون تغيير. كما أن التزوير باستخدام قوالب الصور والطابعات الاستنسل والطابعات الأوفست  

  يتطلب مجموعة مهارات متقدمة لا يقدر عليها إلا المزورين المحترفين، الذين أتقنوا حرفتهم بمرور الزمن في محاولاتهم للتغلب على الخصائص والعلامات الأمنية لعملة الولايات المتحدة الأمريكية. ومن بين العناصر الأساسية في عملية التزوير هي طريقة طباعة النقود ذاتها ، عملية النقش الغائر أو الطباعة الغائرة   ، حيث تقوم المطابع الثقيلة بنقش الحبر بشكل غائر داخل ورقة العملة ، لعمل ملمس "نافر" متميز يمكن لأي شخص التعرف عليه بمجرد لمس عملة من عملات الاحتياطي الفيدرالي. أما الطباعة بطريقة الأوفست فيمكنها فقط أن تعيد إنتاج ذلك الأثر بشكل غير متقن ، لكن مع الممارسة المحترفة وبذل العناية والحرص اللازم يمكن أن تكون النتائج جيدة في الغالب بشكل كاف يسمح بتداول العملة المزورة بدون اكتشافها.

وهناك الكثير من الخصائص والسمات الأمنية الإضافية ابتداء من الزخرفة الملولبة المعقدة   ومرورا باستخدام الحبر الأخضر والأسود وحتى استعمال ورق خاص للطباعة ، تشكل تحديات تقليدية للجميع باستثناء المزورين المحترفين. وهناك بعض الخصائص والعلامات التي يصعب إعادة إنتاجها بشكل خاص، مثل الخطوط الحمراء والزرقاء الدقيقة المدمجة داخل ورقة العملة أو الأحبار فوق البنفسجية أو تحت الحمراء التي يصعب العمل بها. لذلك نجد أن الكثير من المزورين يحذفون هذه العلامات الصعبة كلية. ولهذا السبب ، فإن خط الأشعة فوق البنفسجية الموجود بالعملة بهدف مكافحة التزوير باستخدام أجهزة المسح الضوئي يعتبر طريقة فعالة للكشف عن التزوير.

 

وبشكل تقليدي، وبعد إنتاج نسخة مقبولة ، ينال المزور مكافأته على جهوده عن طريق إنتاج كميات كبيرة من العملة المزورة ، وبعد ذلك تواجهه المهمة الصعبة وهي تصريف أو تداول هذه الكمية ، وهو يترك في العادة أثرا يمكن تتبعه عندما يرسل العملات المزورة إلى زملائه الذين يستلمونها بكميات كبيرة وأثرا آخر عندما يرسلها إلى الموردين الذين يزودونه بالأحبار الخاصة والورق الخاص. والصعوبة في إخفاء هذا النشاط والكميات الكبيرة من النقود هي التي تؤدي إلى تجميع المعلومات من قبل الهيئات والسلطات القائمة على تطبيق القانون ، والتي يعتبر نجاحها في القبض على النقود المزورة قبل تداولها نموذجا يحتذى به.

 

واليوم ، فإن عملية التزوير لا تكلف سوى استثمارا أقل وبالتالي ، فإن إنتاج كمية قليلة من النقود يمكن أن تجعل عملية التزوير مربحة. إن المزور الذي لديه جهاز ماسح ضوئي من نوع جيد وجهاز كمبيوتر وطابعة حبر نفاثة ، يمكنه إنتاج نسخ ملونة من العملات الورقية ذات نوعية يمكن تمريرها ، ويمكن الحصول على هذه المعدات في مقابل 1,000 دولار تقريبا.

 

وهذا المستوى المنخفض من التكاليف لا يسمح فقط بطباعة النقود المزورة بشكل سري في المنازل ، بل يحرر المزورين أيضا من الحاجة للاعتماد على الآخرين لغسل كميات كبيرة من العملات المزورة. وهكذا ، فإنه على الرغم من أن العملات المزورة يتم إنتاجها رقميا ، إلا أنها تكون أدنى من حيث النوعية من العملات المزورة المنتجة بطباعة الأوفست ، وتكون إمكانياتها أقل من حيث القبض عليها وإمكانياتها أكثر من حيث التمرير والتداول. ووفقا لمعلومات قسم مكافحة تزوير العملات التابع لخدمة الاستخبارات السرية ، فإن هناك تسربا حديثا للعملات المزورة المنتجة رقميا يتم ذلك عن طريق عصابات الشوارع والعصابات المرتبطة بتجارة المخدرات.

 

والنتيجة التراكمية لذلك هي الانتشار السريع والواسع في عدد عمليات التزوير التي تنتج كل منها كمية صغيرة نسبيا من النقود المزورة  

 ، تكون نوعيتها جيدة لدرجة تسمح بتمريرها إلى منافذ البيع بالتجزئة. ولأن خدمة الاستخبارات السرية لم تعد منذ ذلك الحين تعتمد على القبض على كميات كبيرة من النقود المزورة ، فإن معدل عمليات القبض المحلية قد انخفض بشكل كبير من 70% في عام 1995 حتى 26% حاليا. وبالتالي ، فإن هذا يعني تمرير عدد كبير من العملات المزورة للجمهور بدون الكشف عنها.

 

أما بالنسبة لمستوى النوعية العالي، فإن بعض المزورين قد ينجحون في ذلك في البلدان الخارجية. وتمثل عمليات الغش الأجنبية – والتي ما تزال تتم في الغالب باستخدام طرق الطباعة بالأوفست وتشكل نسبة 80% من كافة العملات المطبوعة بالأوفست – غالبية الكمية الإجمالية لعملة الولايات المتحدة المزورة التي يتم إنتاجها خلال أربع سنوات في فترة الخمس سنوات الأخيرة. ومع الأخذ في الاعتبار بأن ثلثي إجمالي عملة الولايات المتحدة الأمريكية يتم تداولها خارج الولايات المتحدة ، فإن العملة من فئة 100 دولار ما تزال أكثر شيوعا في الخارج منها في الولايات المتحدة الأمريكية. وربما لهذا السبب فإن العملة المزورة الأكثر شيوعا خارج الولايات المتحدة هي عملة المائة دولار (أما في داخل الولايات المتحدة فهي عملة العشرين دولار).

 

وبعض أفضل العملات المزورة تأتي من كولومبيا ، والتي تعتبر مسئولة عن 80% من كافة العملات المزورة. ولتجنب مشكلة الكشف على الورقة عن طريق اللمس ، تتم طباعة عملة الولايات المتحدة الأمريكية من فئة المائة دولار التي يتم تزويرها في كولومبيا "العملات الكولومبية" على عملات أصلية من فئة الدولار الأمريكي الواحد بعد تبييضها. ونوعية هذه الدولارات تعتبر نوعية عالية بشكل استثنائي ، ولا يمكن كشفها في النهاية من جانب المواطن العادي. ويتم تهريب العملات المزورة إلى داخل الولايات المتحدة ، وتقدر خدمة الاستخبارات السرية أن حوالي ثلث كافة العملات المزورة التي يتم تداولها داخل الولايات المتحدة تأتي من كولومبيا.

 

وأفضل نوعية من العملات الأجنبية المزورة ، على أية حال ، هي تلك التي يتم إنتاجها باستخدام طرق الطباعة الغائرة ، عن طريق استخدام ماكينات طبع مثل تلك التي يستخدمها مكتب طباعة العملات بالولايات المتحدة الأمريكية. وإذا أخذنا في الاعتبار السعر العالي التكلفة لتلك المكائن وتوفرها فقط من جانب مصنع واحد في سويسرا ، فإن خدمة الاستخبارات السرية تشك في تورط بعض الحكومات الأجنبية في دول مثل إيران أو سوريا ، في إنتاج هذه "العملات المزورة الممتازة النوعية". ولحسن الحظ ، فإن معدل تمرير عملات الدولار المزورة من خارج الولايات المتحدة من دول أجنبية يعتبر منخفض جدا وذلك نتيجة للكشف المبكر والقبض على كميات كبيرة منها قبل تداولها. ومع ذلك ، فإن خدمة الاستخبارات السرية تعترف بأنه ربما لا يتم إبلاغ الأرقام الحقيقية لعمليات تزوير الدولار الأمريكي التي يتم تمريرها ، إذا ما أخذنا في الاعتبار الممارسات المتنوعة لهيئات تطبيق القانون والبنوك في الخارج. ومن بين الجوانب المشجعة على التزوير في خارج الولايات المتحدة الأمريكية ، على أية حال ، هي أنه حتى الآن فإن عدد العملات الأمريكية التي يتم إنتاجها بالطريقة الرقمية ما يزال في الحد الأدنى حيث أن تكنولوجيا الحاسب الآلي ما تزال غير واسعة الانتشار مثل الطباعة بالأوفست.