Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

الأقدام السود يستولون على عقارات في الجزائر بوثائق مزورة/ تزوير أختام موثقي الاستعمار وأوراق خاصة تشترى ب10 ال

 

الأقدام السود يستولون على عقارات في الجزائر بوثائق مزورة

شبكة تزوير تستعمل أوراق قديمة   لتحرير عقود ملكية   لصالح  الافدام السود

 تزوير  أختام موثقي الاستعمار  وأوراق خاصة  تشترى ب10 الف دج

تقرير ،صالح مختاري

                                                                    

حكمة ان المواطن عنصر أساسي في مكافحة الفساد والجريمة المنظمة  أثبتت  نجا عتها في كثير من الدول   ،في الوقت الذي  يتم عندنا  تجاهل المعلومات التى يقدمها أمثال هؤلاء وفي بعض الأوقات يتم استغلالها بعد فوات ألوان ،فمصالح الأمن  لا يمكنها لوحدها ان تقضي على ظاهرة الفساد والجريمة المنظمة بدون مساعدة المواطنين والنخبة الوطنية التي تعرضت لتهميش رغم قدرتها على  انجاز مهامات يعجز عن أدائها بعض من أصحاب المناصب المقدرة بالملايين .

في إطار مهمة تحقيق سرية  تمكنا من  اختراق شبكة  احترفت  التزوير لا يخطر على بال احد  ،حيث كانت ومازالت هذه  الاخيرة  تقوم  بتزوير عقود ملكية  عليها تواريخ ما قبل عام 1962  بتقنية  جد عالية ،أفراد هذه الشبكة بقومون بتحديد هذه العقارات على مستوى العاصمة ومناطق أخرى من الوطن  وبعد  قياس المساحة عبر جهاز خاص  وتحديد حدود العقارات  يتم  تحرير كل  هذه المعطيات  في أوراق خاصة  ذات لون  اخضر  عليها خطوط  داخلية  من النوعية التى كان يستعملها الموثقون الفرنسيون  في عهد الاستعمار ،اقلام حبر خاصة  سوداء اللون تستعملها هذه الشبكة    في تحرير هذه الوثائق لاظفاء الاقدمية عليها  ، كما تستعمل هذه الشبكة جهاز تحديد الأماكن عبر الأقمار الصناعية  من اجل الكشف عن العقارات المستهدفة بالتزوير .

هذه الاوراق الخاصة يتم  الحصول عليها  بمبلغ 10 الف دج للورقة الواحدة  والتى على اثرها يتم تحرير عقد ملكية  لصالح الأقدام السود  الذين عاشوا في الجزائر خلال فترة الاستعمار  ،  العقود يتم ختمها بأختام مزورة  هي لموثقين فرنسيين مارسوا مهنتهم قبل عام 1962 . فعلى مستوى العاصمة اكتشفنا ان لهذه الشبكة عملاء بمديرية أملاك الدولة  يعملون لصالحها ،من اجل إيداع هذه العقود وتسجيلها في سجلات تعود الى عهد الاستعمار .

  احد افراد هذه  العصابة    الذي   له علاقة بمجموعة من اليهود في تونس التى يزورها باستمرار     هو على    دراية  بكل العقارات وأماكن التى  عاش    فيها اليهود الفرنسيين والأقدام السود ،الذين تمكنوا  من  الحصول على عقود عير الورقة السرية    مكنهم من  الاستيلاء على العشرات من عقارات  عبر رفع دعاوي قضائية  في الداخل والخارج .