Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

رسالة الى السيد دونالد ج ثرامب رئيس الولايات المتحدة الامريكية/الجزائر المحروسة اول من اعترفت بدولة امريكا ،ولم تعتدي عليها كما تريدون فعله اليوم

رسالة الى السيد دونالد ج ثرامب رئيس الولايات المتحدة الامريكية

الجزائر المحروسة اول من اعترفت بدولة امريكا ،ولم تعتدي عليها كما تريدون فعله اليوم

20 مليون جزائري في مواجهة اطماع امريكا الاستعمارية

سيدي الرئيس ان تدافعوا عن مصالح بلادكم ذلك شانكم، وان تسعدوا الشعب الامريكي هي مهمتكم ،ولكن يجب ان لا يكون دلك على حساب امن وسعادة الشعوب الاخرى ،المسلمين ليسوا اعداء لاي كان دينهم يفرض عليهم احترام الغير

والامر بالمعروف والنهي عن المنكر ،ولا مجال لمنعهم من دخول بلادكم بل احذروا من المرتزقة الذين خدموا حكومتكم باسم الارهاب في عدة مناطق من العالم افغانستان كمثال حي

سيدي الرئيس امريكا صنعت الارهاب الدولي من القاعدة وما قبلها وصولا الى داعش ،مجموعات ارتكبت مجازر ارهابية مستعملة الدين الاسلامي كشعار بهدف تشويهه وهو بريء من كل ما تم ارتكابه من ابادات كشفت الايام ان امريكا وحلفاءها هي من هندست دلك .

سيدي الرئيس العراق ليبيا سوريا اليمن ودول اخرى، عاشت وتعيش تدمير مبرمج خططته بلادكم ،و تريدون اليوم توطين الشعب السوري في بلد اخر وانتم من حرضتموه على التمرد باسم الديموقراطية .

سيدي الرئيس بلادكم حاولت زعزعت امن بلادي الجزائر من خلال معادلة الربيع العربي ، التى فشلت في جميع الدول التى نزلت فيها ،كما ان امريكا حاولت في الكثير من المرات التدخل في شؤوننا الامنية وغيرها معتقدة اننا مثل غيرنا ونسيت اننا اول من اعترف بهم لما تولى جورج وشنطن الرئاسة .

سيدي الرئيس ان قولكم بان افريقيا تحتاج الى اعادة استعمار معناه ان الجزائر وشعبها معنيين بهده الفكرة الاستعمارية

المبنية على الابتزاز والانقلابات الاجتماعية ،امريكا لها تاريخ اسود في افريقيا حيث قامت باغتيال الملايين من شعوبها وهجرت الملايين منهم وكانت وراء الماسي والحروب الاهلية التى تعيشها افريقيا اليوم

فعوض ان تكفر امريكا عن ذنوبها وتقف مع شعوب افريقيا تريد انت سيدي الرئيس ان تستعمر افريقيا

فلولا افريقيا ما وجدت امريكا اليوم ،الجزائر بحكم انها افريقية الانتماء لن تقبل بمثل هده المقدمات الاستعمارية

التى نعرف ان خططها كانت جاهزة مند مدة وان الجزائر على راس قائمة الاستعمار البترولي

لهذا نذكركم بتاريخ اول اتفاقية صداقة بين الجزائر المحروسة وامريكا خلال عام 1795

وقتها امريكا كانت تخطط في الخفاء للهجوم على الجزائر بالاتفاق مع دول الاوروبية بنفس الاسلوب الذي تتبناه امريكا اليوم وانتم على راس السلطة لهدا نقول لشعب الامريكي باننا لم نقم في يوم من الايام بالاعتداء على امنك القومي

ولن نقبل مهما كان ان تقوم دولتك الامريكية بتهديد امننا القومي وابتزازنا عبر اختلاق الازمة البترولية وتمويل الحروب الاهلية في ليبيا ومالي لاستنزاف قواتنا العسكرية فكما ضحينا ب10 مليون جزائري لتحرير بلادنا من الاحتلال الاوروبي الفرنسي سوف نضحي ب20 مليون لوقف اعتداءات امريكا الاستعمارية وحلفاءها ..

 

الاحتراف الجزائري 24/02/2017 21:36

مقال رائع شكرا تعيش الجزائر الحبيبة