Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

لا والف لا لترهيب الشعوب باسم الارهاب/يجب ان تعلم الشعوب الغربية ان الارهاب صناعة غربية ولا علاقة له بالاسلام والمسلمين

لا والف لا لترهيب الشعوب باسم الارهاب

يجب ان تعلم الشعوب الغربية ان الارهاب صناعة غربية ولا علاقة له بالاسلام والمسلمين

تقرير /مراد علمدار الجزائري

GENERAL SERVICE INVESTIGATION

GSI48

قبل ان نعيش شعوب اوروبا  وامريكا  اوقات صعبة ميزتها عمليات ارهابية   كانت الجزائر البلد الوحيد في العالم الدي

عاش اطول مدة ارهابية لم يعرفها اي بلد في العالم اعمال ارهابية  تبنتها جماعات باسم الاسلام ولكن من خطط لها كان خارج الديار ،اكثر  من 10 سنوات و الشعب الجزائري تحت نيران التفجيرات والاغتيالات والغريب ان دول اوروبا وامريكا كانت تاوي جماعات الموت التى  تمكنت من تصدير الاموال والاسلحة  الى هؤلاء تحت انظار مخابرات هده الدول  توطاؤ مفضوح ادى الى مقتل نحو 200 الف ضحية  نتج عنه الالاف الجرحى بدون الحديث عن الخسائر المادية والمعنوية ، فالإسلام كان عنوان لهده العمليات الهمجية الدي هو بريء منها براءة الدئب من دم يوسف ،فالاسلام لم يكن في يوم من الايام وسيلة لترهيب الشعوب وصفك دمائهم الابرياء ، لان أعداءه تمكنوا من تجنيد عملاء باسم الدين لتشويه سمعته وسمعة  المسلمين اعتقادا منهم  انها خطط ناجحة للقضاء عليه .

 اصبحت شعوب اوروبا تعيش سيناريوهات ارهابية  متعددة الاهداف  ومن قبل عاشت امريكا نفس الشيء  ودائما يتم الصاق التهمة بالاسلام والمسلمين من قبل كان بن لادن الدي شغل كجاسوس امريكي في افغانستان هو من يتم التبني باسمه هده العمليات واليوم اصبحت داعش  هي راعية الترهيب العالمي لشعوب  بعد كل  عملية ارهابية التى تضرب بلد من بلدان اوروبا وامريكا تدعي مخابرات هده الدول انها عثرت على وثائق لفرنسي او اوربي من اصول عربية او اسلامية في اشارة واضحة على المسلمين هم من يخططون لهده العمليات التى تفوق قدراتهم بحكم التفوق التكنولوجي والعسكري والمخابراتي لدول الاوربية المستهدفة كفرنسا التى عاشت عدة عمليات ارهابية  باسم داعش ، واليوم استيقظ شعبها على عملية ادت الى مقتل اكثر من 80 فرنسي  ودائما نفس السيناريوا الشرطة عثرت على وثائق راعية فرنسي من اصول مغربية  وكان بصمة العنف مقتصرة على هدا النوع من البشر .قبحكم احترافية مثل هده الاعمال فهل يعقل ان  يترك  المنفد لها  اثار تكشف هوياته ؟.

فهل العرب والمسلمين هم من   يدمرون الدول ويبيدون الشعوب كما حدث في العراق وليبيا وسوريا واليمن اين تورطت حكومات اوروبا وامريكا في زرع الارهاب وتدمير مبرمج على سلم الاحتلال الغير مباشر

دول تعاونت مع مرتزقة الارهاب تخرجوا من مدارس المخابرات الغربية لتخريب وتدمير امم لا دنب لها غير انها تدين بالاسلام .

ومن هنا يجب ان تعرف شعوب الاوروبية والامريكية ان من نفدوا وينفدون عمليات ارهابية داخل بلدانهم هم عناصر تخرجت من مدارس التكوين رعتها حكوماتهم  فالجيا ومن بعدها الجي اس بسي والقاعدة واليوم داعش والنصرة بدون نسيان فيالق ارهابية متكونة اساسا من الغربيين  

كلهم فيالق ارهابية تلقت الدعم والتوجيه من الغرب حتى الحلف الاطلسي كان وراء راعاية هده الجماعات كما فعلها سابقا في اوروبا و التى برمجت على تنفيد عملياتها الدموية باسم الاسلام  لتغطية على الفاعل الحقيقي وهو الغرب الممثل في حكومات خاضعة لجماعات سرية تريد استعباد الشعوب والامم ..

من هدا المنبر لن نقبل ان يتم ترهيب الشعوب الغربية ومنها شعوب العالم  باعمال ارهابية ينفدها   مرتزقة باسم الدين الاسلامي .

ولا يجوز لاحد ان يتشفى  وهو يقف على سقوط ضحايا سوءا في فرنسا او في اي بلد من بلدان الغربية  لان هؤلاء هم ضحية مغالطات اعلامية  غطت عليهم حقيقة  مطلقة  وهي ان الارهاب صناعة غربية  ومن اخترعه هو المتهم الاول في

مقتل الاف الاشخاص سواءا في اوربا او في بلدان اخرى كالعراق وسوريا واليمن وليبيا وافريقيا وبرما اين يتم ابادة شعب مسلم باكماله والعالم يتفرج

في هدا المقام  الا يحق لنا ان نطرح اسئلة فيما يخص العملية الاخيرة التى  ضربت  نيس الفرنسية

والتى تزامنت مع غليان شعبي متواصل بشان قانون العمل الدي رفضت الحكومة الفرنسية التنازل عنه حيث تم تمريره طبقا لدستور وليس بالتصويت البرلماني ،عملية جاءت مباشرة بعد انتهاء بطولة كاس اروبا الامم

 

 

 

لا والف لا لترهيب الشعوب باسم الارهاب/يجب ان تعلم الشعوب الغربية ان الارهاب صناعة غربية ولا علاقة له بالاسلام والمسلمين